قطر : تدشين الملتقى القطري للمؤلفين


 

 

احتضنت وزارة الثقافة والرياضة في قاعة بيت الحكمة صباح أمس الأربعاء تدشين الملتقى القطري للمؤلفين، لكتاب «حبر وورق- رحلة حياة» للناقد المسرحي الدكتور حسن رشيد وهو أحد مؤسسي الملتقى القطري للمؤلفين وذلك بحضور رئيس الملتقى المهندس ابراهيم هاشم السادة وكوكبة من الباحثين والمثقفين.
وخلال جلسة ثرية أدارها الكاتب والإعلامي صالح غريب استمتع الحضور بسرد الكاتب لرحلته التي تضمنها كتابه الجديد ، بدءا من فريج الغانم وتأثير الأسرة في تكوينه الثقافي ، مرورا بالذكريات التي ارتبطت بالأماكن القديمة في قطر والتي مثلت جزءا كبيرا من ذاكرة الوطن ،مطالبا بأن يتهتم باحثو التراث في قطر بتوثيق هذه الأماكن التي ارتبطت بوجدان هذا الجيل .
وتابع الدكتور حسن رشيد أنه مع الانتقال إلى المدرسة كانت هناك شخصية المربي قبل المعلم التي ظهرت في جيل المعلمين الذين أخلصوا في تقديم النصيحة لبناء وعي وفكر طلابهم ، ثم بداية تشكل الفكر عن طريق القراءة في الأدب والفكر ، فقرأ لمصطفى لطفى المنفلوطي ، كما قرأ لشعراء المعلقات والشعراء المحدثين ليتفتح ذهنه على المعرفة حتى انتهى الكاتب من المرحلة الثانوية والتحق بالعمل الاذاعي لتكون مرحلة جديدة من التعلم والإبداع .
ومن المحطات المهمة التي توقف عندها الدكتور حسن رشيد السفر إلى القاهرة لدراسة الفن الاذاعي حيث التقى بكبار الاعلاميين في ذلك الوقت وشجعوه ليكتب تمثيلية إذاعية وتقدم على إذاعة صوت العرب ، لتبدأ رحلته الجديدة مع الكتابة ومن ثم الانتقال إلى دراسة المسرح والالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية لتبدأ تجربته في عوالم الاذاعة وفنون المسرح والموسيقى والنقد الأدبي.
وفي الجزء الثاني من "حبر وورق- رحلة حياة " جمع الكاتب العديد من المقالات التي كتبها على مدار رحلة عطائه الفكري في مجالات الفكر والأدب وخاصة المسرح ذلك التخصص الذي أخذ الكثير من جهده وفكره ليقدم نقدا مسرحيا دافعا للحركة المسرحية سواء في قطر او العالم العربي .
وتناول اللقاء رؤية الكاتب للحركة المسرحية حاليا مشيرا إلى الجيل القديم من المسرحيين رغم قلة الامكانيات فإنهم قدموا مسرحا جميلا لافتا إلى ان المسرح اليوم بحاجة إلى أفكار جديدة ورؤية خاصة لتطوره حتى تكون للثقافة القطرية مكانتها على المستوى العربي والدولي شأن الاقتصاد والسياسة، داعيا إلى تبني جامعة قطر إنشاء قسم لفنون المسرح بخلاف قسم كلية المجتمع ، وكذلك دعم المشاركات الخارجية في المهرجانات العربية والدولية