مصر : لغز وفاة سيد درويش


 

تقدم طارق محمود المحامي بالنقض والدستورية العليا ببلاغ الي النائب العام قيد تحت رقم 14965 لسنة2017 طالب فيه بإستخراج رفات الفنان الراحل سيد درويش من مدفنه لاخذ العينات من الاجزاء التى لم تتحل ومنها الاظافر العظام الاسنان وذلك للوقوف على سبب الوفاه وذلك لوجود شبهه جنائية. 
وصرح محمود بأن بتاريخ التاسع من سبتمبرمن عام 1923 توفى الشيخ/ سيد درويش فى ظروف غامضة . وهناك روايات عديدة قيلت بصدد تفسير قتله ومنها رواية السيدة حياة صبرى والتى قيل انه تزوجها عرفيا وقالت ان احد الاشخاص من عائله الجريتلى قام بوضع المورفين بكاس الوسكى للشيخ سيد درويش قاصدا قتله , وادعت ان الشيخ سيد درويش وبالصدفة كان متناولا لجرعه من الكوكايين , والذين تفاعلا فكونا سم قتله.
ورواية حفيده الشيخ سيد درويش والتى ادعت ان جدها توفى داخل العائله وانه لم يتعاطى الكوكايين الا مره او مرتين نتيجه طلب والحاح اصدقائه , ونفت الرواية السابقة التى روتها السيد حياة صبرى.
وأشار طارق محمود الي أن بعض الاخبار عن تفسير مقتل الشيخ سيد درويش بان الاستعمار الانجليزى وراء مقتل السيد حيث انهم جندوا احد الاسر القريبة من الشيخ سيد درويش والذين وضعو له السم فى الطعام. 
وتضاربت الأقاويل حيث كتب الدكتور فؤاد رشيد بجريدة الشعب عدد 2 ابرايل 1958 بان الشيخ سيد درويش مات نتيجه ازمه قلبيه من الحزن.
وأكد طارق محمود بعد كل تلك الرويات والتى جميعها يؤكد امرا واحد ان هناك شبه جنائية قد شابت مققتل الشيخ سيد درويش وهو الامر الذى يشكل جريمة فى حق شخصية وطنيه وفنيه فريدة ولازم الوقوف على حقيقة الامر .
وطالب في ختام بلاغه بفتح تحقيقات عاجلة وإصدار قرار بتشكيل لجنه مختصه من مصلحة الطب الشرعى يكون مهمتها استخراج رفات جثه الشيخ/ سيد درويش من مقبرته والكائنة بمقابر المنارة بالاسكندرية ,وذلك لوجود شبهه جنائية.