قالوا عن نبينا محمد


 

الفيلسوف والكاتب الإنجليزي المعروف برناند شو : 
" إنّ أوروبا الآن بدأت تحسّ بحكمة محمّد، وبدأت تعيش دينه، 
كما أنها ستبرئ العقيدة الإسلامية ممّا اتّهمها بها أراجيف رجال أوروبا في العصور الوسطى "
وأضاف قائلاً : " يمكنني أن أؤكد نبوءتي فأقول : 
إنّ بوادر العصر الإسلامي الأوروبي قريبة لا محالة، 
وإنّي أعتقد أنّ رجلاً كمحمّد لو تسلّم زمام الحكم المطلق في العالم بأجمعه اليوم،
لتمّ له النّجاح في حكمه، ولقاد العالم إلى الخير، 
وحلّ مشاكله على وجه يحققّ للعالم كلّه السّلام والسّعادة المنشودة ".

الأديب ليف تولستوي الذي يعدّ أدبه من أمتع ما كتب في التّراث الإنساني قاطبة 
عن النّفس البشرية : " يكفي محمّداً فخراً أنّه خلّص أمّةً ذليلةً دمويةً
من مخالب شياطين العادات الذميمة وفتح لهم طريقَ الرُّقي والتقدم،
وأنّ شريعةَ محمّدٍ ستسودُ العالم انسجامها مع العقل والحكمة ".

الدّكتور شبرك النمساوي : " إنّ البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمّد إليها، 
إذ أنّه رغم أُمّيته، استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أنْ يأتي بتشريع، 
سنكونُ نحنُ الأوروبيين أسعد ما نكون، إذا توصلنا إلى قمّته ".

الفيلسوف الإنجليزي توماس كارليل الحائز على جائزة نوبل في كتابه الأبطال :
" لقد أصبح من أكبر العار على أيّ فرد متحدّث في هذا العصر أن يصغي إلى ما يقال 
على أنّ دين الإسلام كذب، وأن محمّداً خدّاع مزوِّر ".

جوتة الأديب الألماني : " إنّنا أهل أوروبا بجميع مفاهيمنا، 
لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمّد، وسوف لن يتقدّم عليه أحد، 
ولقد بحثت في التّاريخ عن مثل أعلى، فوجدته في النّبيّ محمّد … 
وهكذا وجب أن يظهر الحقّ ويعلو، كما نجح محمّد الذي أخضع العالم كلّه بكلمة التّوحيد ".

البروفيسور راما كريشنا راو في كتابه * محمّد النّبيّ * : 
" لا يمكن معرفة شخصية محمّد بكل جوانبها،
ولكن كلّ ما في استطاعتي أن أقدّمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة : 
فهناك محمّد النّبيّ، ومحمّد المحارب، ومحمّد رجل الأعمال، ومحمّد رجل السّياسة،
ومحمّد الخطيب، ومحمّد المصلح، ومحمّد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد،
ومحمّد محرر النّساء، ومحمّد القاضي، 
كلّ هذه الأدوار الرّائعة في كلّ دروب الحياة الإنسانية تؤهّله لأن يكون بطلا ".

الزّعيم مهاتما غاندي :
" أردت أن أعرف صفات الرّجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر...
لقد أصبحت مقتنعاً كلّ الاقتناع 
أنّ السّيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته،
بل كان ذلك من خلال بساطة الرّسول مع دقّته وصدقه في الوعود،