الفنان محمد السني

2017-12-25


 

بقلم : مصطفى الخليفه 

 

ساحر الأداء التمثيلي مسرحا إذاعه وتلفزيون وسينما…خرافي... مخيف… مرعب وأنت تؤدي بجانبه… خفيف علي الخشبه يضاهي في ذلك مؤديي الأكروبات رغم حجمه الذي عهدناه فيهو وربنا يزيدو بسطه في الجسم كما زاده بسطه في العقل…في كل مشاركاته الخارجيه بين مصر والخليج يصر علي لهجته السودانيه التي خلقت طعما وأداءا مميزا في أوساط المتلقي العربي… لاتخلو مسرحيه قطريه من وجود السني وكان مفخره لنا في ذلك ونباهي به وجذبا جماهيريا في كثير من الأعمال التي قدمت علي خشبات مسارح الدوحه… أستاذنا وأستاذ أجيال كثيره في كليه الدراما والموسيقي (المعهد سابقا) كان قلب وروح فرقه الأصدقاء المسرحيه علما ومعرفه وأداءا… طفل كبير ولذا جاء حبه للأطفال تخصصا ودراما تسر الناظرين وأعمال لاتحصي ولاتعد في دراما الاطفال بدءا من فرقه العرائس السودانيه وهو أحد مؤسسيها علما وإداره… أخذته الغربه منا كما أخذت الكثير من مبدعينا وعقولنا في شتي المجالات وبذلك فقدنا كنزا من كنوز المعرفه الدراميه ولكن عزاؤنا انه كان إضافه لنا في الخارج وسفاره فنيه شعبيه ويأتينا ريعه أينما حل… التحيه لك أخي وأستاذي ووحش الدراما داخليا وخارجيا وأعتز كثيرا انني جزء منك ومن صنيعتك فنيا ومعك شهدنا أروع الأعمال… دمت دائما في خير أيها الوحش والرقم الدرامي والمعرفي الكبير وقامه من قامات هذا الوطن ورد الله غربتك وغربه ناس الوطن…


« المقال الصحفي »